Put your alternate content here
InnerPagePanner

لأول مرة عمليات استئصال الكلية بالمنظار لإجراء زراعة الكلى في المستشفى التخصصي

انفرد المستشفى التخصصي بإنجاز طبي يعتبر الأول من نوعه في مجال استخدام المناظير والكاميرات الجراحية وخاصة في جراحات المسالك البولية، حيث حقق نسب نجاح عالية تضاهي النسب العالمية في عمليات استئصال الكلية من المتبرع بالمنظار في حالات الفشل الكلوي وزراعة الكلى.

حيث تعددت قصص نجاح استئصال الكلى بالمنظار من المتبرع في المستشفى التخصصي والتي تم تداولها مؤخراً عبر العديد من المواقع الاخبارية الوطنية والدولية ونذكر هنا كل من كوثر الشابة اليمنية التي اهدت امها كليتها في عيد الام وصولاً الى الطفل محمد القنفذ من غزة والذي تبرع له والده بكليته لإنقاذ حياته وغيرهم الكثير ممن نجح المستشفى التخصصي في تغيير مسار حياتهم إلى حياة أفضل.


وبين الدكتور عبد الكريم الزيتاوي استشاري جراحة المسالك البولية في المستشفى التخصصي - الاستشاري المتخصص بإجراء هذا النوع من الجراحات في المستشفى - أنه نظرا لما يشهده العالم من تقدم علمي سريع في مجال استخدام المنظار البطني الجراحي في العديد من العمليات الجراحية كان لابد من مواكبة هذا التطور واستخدام هذه التقنيات في جراحات المسالك البولية.

وأضاف الدكتور الزيتاوي أنه في الوقت الحالي يتم الاستغناء عن الجراحات التقليدية بجراحات المنظار لما لها من ميزات عديدة ولتحقيقها نسب نجاح عالية، حيث يوفر المستشفى التخصصي فريق طبي وكادر مؤهل ومدرب على أعلى المستويات بجانب وجود التكنولوجيا المتطورة التي تواكب كل ما هو جديد في عالم الطب سهل إجراء عملية استئصال الكلى بالمنظار من المتبرع لتصبح من العمليات الروتينية التي تجرى باستمرار في المستشفى.

وأشار الزيتاوي إلى أن هناك العديد من العمليات التي من الممكن اجراؤها بواسطة المنظار البطني فيما يخص مجال جراحات المسالك البولية ومنها:

  1. وجود أورام في الكلى (سواء جزئي أو كلي) 
  2. وجود أكياس خلقية في الكلى (تكيس الكلى)
  3. استئصال الغدة الفوق كلوية
  4. عمليات استئصال الكلى التي لا تعمل بسبب الضمور أو الانسداد
  5. عمليات دوالي الخصيتين
  6. عمليات الخصية الهاجرة 
  7. عمليات تجميل حوض الكلية

وذكر أن المستشفى التخصصي أصبح الآن مرفداً للعديد من الجنسيات التي تتوافد عليه لإجراء عملية زراعة الكلى واستئصال الكلية من المتبرع بالمنظار لما لها من ميزات وفوائد تعود على المتبرع نذكر منها:

  1. التقليل من آلام ما بعد العملية حيث تُعد ضئيلة للغاية مقارنة بالجراحات التقليدية.
  2. الناحية الجمالية للمريض من حيث وجود ندبة صغيرة في مكان المنظار مقارنة بالجرح الذي ترك اثره على جسد المريض الناتج عن الجراحة التقليدية.
  3. فترة النقاهة أقل وسرعة عودة المريض الى حياته الطبيعية.

 

Share This Post

Submit to FacebookSubmit to Google PlusSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
e-max.it: your social media marketing partner